القائمة الرئيسية

نفحات قرأنية

المنقب القرآني

المنقب القرآني

مجمع تفسير القران

تفسير القرآن
أتجاه القبلة

أتجاه القبلة

اوقات الصلاة

أوقات الصلاة

مدرسة الحكمة

مدرسة الحكمة

أعلان

اهلاً وسهلاً بكم في شبكة رواد المعرفة ...
 
بحوث: نظرية النظم ج1

نسخة للطباعة تقييم ارسال لصديق


أ. صلاح هادي الحسيني

19-09-2012
2212 :قراءات

 

المقدمة:-

     لقد لعبت نظرية النظم دوراً هاماً في تطوير الحركة الادارية وتنسيق الاعمال داخل المنظمات فقد جاءت الاخيرة لمعالجة جوانب عديدة واهتمت بأغلب الموارد أن لم يكن جميعها داخل التنظيم ، بل تعدت ذلك لبحث في ردود الافعال العكسية والبحث عن مصادر الطاقة والتوميل ، وعلاقه المنشأة ببيئتها الداخلية والخارجية فقد جاءت شاملةومهتمة بكل ما يتعلق بالمنظمة داخلياً او خارجياً بشرياً او أليا .....الخ ، اي انها امتازت عن سائر النظريات بتتبعها لحركة المنتج (سلعة/خدمة) انطلاقاً من انبثاق الفكرة والأهداف المحركة لها وانتهائاً بردود افعال المستفيدين وأرائهم حول ذلك المنتج او تلك الخدمة. لذلك سنتطرق الى بعض المفاهيم المهمة المتعلقة بالبحث ومنها :-

1- التنظيم :-

    هنالك تعاريف عديدة للتنظيم وتختلف عن بعضها البعض، حتى أصبح تعريف التنظيم وتحديد مفهومه غاية في حد ذاته. وسنذكر هنا عددا من التعاريف الشائعة للتنظيم:

     فالتنظيم يشير الى الشكل الخاص بطرق وارتباط أعداد كبيرة من الأفراد مشتركة في أعمال معقدة وأكثر من أن تكون بينها علاقات مباشرة، بعضهم ببعض وظهورهم في وضع مرتب محسوس لتحقيق أهداف مشتركة متفق عليها.

    أما تعريف (وارين بلنكت) و (ريموند اتنر) في كتابهم (مقدمة الإدارة) للتنظيم بأنه عملية دمج الموارد البشرية والمادية من خلال هيكل رسمي يبين المهام والسلطات.

وهناك بعض التعريفات العامة للتنظيم على أنه " الوسيلة التي ترتبط بها أعداد كبيرة من البشر أكبر من أن يتمكن أفرادها من لقاء المواجهة المباشرة وينهضون بأعمال معقدة، ويرتبطون معاً في محاولة واعية منظمة لتحقيق أغراض متفق عليها " .

ويقول البعض بأن التنظيم مهمته هي تحقيق أهداف المنظمة من خلال الاستخدام الفعال للمصادر البشرية وغير البشرية.. وغالباً ما يوفر التنظيم الوسائل التي تتعلق بتقسيم العمل، وهيكل السلطة، واتخاذ القرار، وتنمية علاقات عمل سليمة بين جميع الأشخاص العاملين  .

ويعرف التنظيم أيضا " بأنه العمل على إيجاد حالة توازن في المشروع، وذلك عن طريق تحديد أهدافه، وتوضيح وسائل تحقيقها بتناسق كامل وانسجام تام.. وتحليل مختلف الوظائف اللازمة لتحقيق هذه الأهداف مع بيان السلطات المخولة لها ومسئولياتها وتوضيح ما بينها من علاقات مع إيجاد وسائل فعالة للرقابة تمكن من التعرف على الانحرافات في حينها والمبادرة إلى تقويمها ".

ويعرف التنظيم أيضا بأنه الإطار الذي يتم بموجبه ترتيب جهود جماعة من الأفراد وتنسيقها في سبيل تحقيق أهداف محددة، ويتطلب هذا تحديد النشاطات المطلوبة لتحقيق تلك الأهداف، وتحديد الأفراد المسؤولين عن القيام بهذه النشاطات وكذلك تحديد الإمكانات والموارد التي يستخدمها هؤلاء الأفراد وتوضيح العلاقات الإدارية بينهم من حيث السلطة والمسئولية .

وقد ذهب بعض الكتاب الى وجود نوع من ترابط  الاهداف بين أداره التنظيم والافراد العاملين داخل التنظيم وقد لا يكون ذلك شرطاً في اغلب منظمات الاعمال الى في بعض المنظمات الاجتماعية لان الاداره تكون دائماً منحازه لتحقيق أهدافها ولو كان ذلك على حساب أهداف الافراد العاملين ما دام في النهاية أنهم يسعون الى تحقيق أهداف التنظيم فمثلا يسعى الافراد الى تقليل ساعات العمل ، زياده الاجور ، زياده ساعات فرص الاستراحه ، ... الخ بالمقابل يمكن أن تواجههم أدارة التنظيم بتحسين مستوى التكلنولوجيا او زيادة سرعة الالات المستخدمة وتقليص ساعات العمل ... الخ مما يكفل لها تحقيق ربحيه أكبر ومستوى إنتاجية أعلى مع ذلك لم تكن الاهداف مشتركة بين الافراد وبين الادارة ولكن هدف المنظمة قد يحقق في زياده الربحية والاستمرارية في سوق المنافسة .

وعلى المدراء أن يأخذوا بالحسبان نوعين من العوامل عند اجرائهم عملية التنظيم وتقسيم ادوار العمل وهي:-

1-  أن يحددوا أهدافهم التنظيمية وخططهم الاستراتيجية اللازمة لتحقيق تلك الأهداف ، والقدرات التي تتمتع  بها المنظمة والامكانات اللازمة لتنفيذ تلك الاستراتيجيات .

2- أن يعرفوا ماذا يجري الآن وماذا من الممكن آن يجري مستقبلاً في البيئة التنظيمية وفي ضوء هاتين المجموعتين من العوامل يتخذ المد راء القرارات التي تؤدي إلى توافق كل من الأهداف والخطط الاستراتيجية والإمكانيات مع عوامل البيئة وهذه المرحلة تسمى بتصميم المنظمة أو إيجاد الهيكل التنظيمي .

مما تقدم اعلاه نستطيع ان نشتق تعريفاً أجرائياً للتنظيم مفاده :-

هو مهمة موكلة بالإدارة من خلال توجيه جهود جماعة من الافراد مع ما متاح من موارد لتحقيق اهداف المنظمة والتي يتم تحديدها مسبقاً وايصالها الى الافراد عن طريق وسائل الاتصال وخصوصاً المقابلات الشخصية وبذلك يعمل التنظيم على تحديد من المسؤول أمام من ، وكيفية استخدام الموارد المتاحة داخل التنظيم .

 2- المنظمة:-

       هي كيان متكامل يسعى إلى تحقيق أهداف محددهبكفاءة وفاعليه ، ويتكون هذا النظام من عدد من النظم الفرعية الرئيسية(نظام الإنتاج ، نظام التسويق ، نظام التمويل ، نظام الأفراد ) ومن هذهالنظم الفرعية يتفرع أيضاً مجموعه من النظم الفرعية الأصغر، وكل نظامفرعى له أهدافه المحددة والتي يسعى إلى تحقيقها بكفاءة وفاعلية ، والتيتتسق وتتكامل مع الأهداف العامة للنظام ككل ، كما أن أداء أي نظام فرعىإنما هو جزء من الأداء الكلى للنظام ( المنظمة ) وأي خلل أو انحراف فيأداء أي من النظم الفرعية سوف يؤدى بلا شك إلى اختلال أو انحراف في الأداءالكلى للنظام.

     وتعني المنظمة هي تلك الموسسات التي ينتمي الفرد أليها وتهدف الى تقديم نفع أو قيمة جديدة مثل الشركات والمصانع والبنوك والمدارس .....الخ من  مؤسســات النفع  العام أو الخاص .

     كما يشير مفهوم المنظمة الى تلك الهيئات ذات الطابع المدني التي تعمل ضمن مجالات  تنموية مختلفة عمليه ، ثقافية ، خيرية ، تربوية ، قانونية ...الخ  دون تمييز على أساس عرق أو لون أو دين أو جنس .

 كما تعرف المنظمة بانها عبارة عن نمط من العلاقات التي يقوم العاملين من خلالها بمتابعة أهداف معينة وتحت إشراف امرائهم . وما تلك الأهداف إلا نتيجة لعملية اتخاذ القرار المتمثلة بالتخطيط، والأهداف التي يطورها المدراء تعتبر أهداف طموحة لا تتوقف عند حد ويسعى المدراء إلى نماء وبقاء منظماتهم إلى أطول فترة ممكنة ، ويحتاج العاملين في المنظمة إلى إطار ثابت وواضح للعمل من خلاله سوياً لتحقيق أهداف المنظمة وتشتمل العملية الإدارية الخاصة بالتنظيم على اتخاذ القرار بإيجاد ذلك الإطار ، بحيث يمكن للمنظمة أن تبقى أطول فترة ممكنة .

 ومما تقدم اعلاه يمكن ان نشتق تعريفاً اجرائياً للمنظمة مفاده :-

مجموعة من الحلقات التنظيمية المترابطة (بشرية ، الية ، معلوماتية ، تقنية)  بشكل تصاعدي هرمي تختلف من حيث الصلاحيات والمسؤوليات ترتبط بهدف او عدة اهداف مشتركة تسعى لتحقيقها بأقل التكاليف من حيث الوقت والجهد والمادة والطاقة وبأفضل واعلى العوائد بغية المنافسة والاستمرار في لبيئتين الداخلية والخارجية .

سيرد ذكر المصادر في الجزء الاخير للبحث.

 

 

 
أ. صلاح هادي الحسيني
 
 
ارسال تعليق

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
 Verification Image
 
أعلان

أرسال مواد للنشر

الأقسام الرئيسية

المكتبة الألكترونية

طب وصحة

الاستفتاءات

ما رأيك في الموقع ؟
ممتاز
جيد
سيء



النتائج
البحث

المتواجدون الأن

يتصفح الموقع حاليا 8 زائر

أكبر تواجد كان 25 في :
15-Jul-2014 الساعة : 08:42

اخر الأخبار

  • بحوث : ذريعة الدفاع الشرعي العدوان الإسرائيلي على غزة –انموذجا-
  • بحوث : قصيدة "أراك عصي الدمع" لأبي فراس الحمداني مقاربة أسلوبية نفسية
  • بحوث : أثر السماح بتصوير المراجع العلمية على تسويق خدمات المكتبات الجامعية
  • بحوث : البنية السردية في رواية( بدوي في أوروبا) للمؤلف جمعة حماد
  • بحوث : مسؤولية المحامي الجنائية
  • أعلان

    جميع الحقوق محفوظة لـ : شبكة رواد المعرفة © 2014
    برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2008

     
    تصميم و تطوير

    www.rooad.net
    info@rooad.net