القائمة الرئيسية

نفحات قرأنية

المنقب القرآني

المنقب القرآني

مجمع تفسير القران

تفسير القرآن
أتجاه القبلة

أتجاه القبلة

اوقات الصلاة

أوقات الصلاة

مدرسة الحكمة

مدرسة الحكمة

أعلان

اهلاً وسهلاً بكم في شبكة رواد المعرفة ...
 
صدر العدد الاول من مجلة نانار

نسخة للطباعة تقييم ارسال لصديق


أ. صلاح هادي الحسيني

11-07-2013
2784 :قراءات

صدر العدد الاول من مجلة نانار

  عن جمعية المجال الثقافية في مدينة مالمو السويدية وهي مجلة منوعة تعنى بالشؤون الثقافية والاجتماعية للعائلة العربية  المهاجرة في السويد ويخصص القسم الأكبر منها للقضايا الثقافية التي تعكس الوجه الثقافي للمهاجرين العرب كما تخصص مساحات للنتاج النسوي –ثقافي واجتماعي – وباللغات  الكردية العربية والسويدية والانجليزية  , كما تسعى المجلة الى تعرف العائلة العربية بالأنشطة الثقافية العربية  وطرق الاستفادة من تلك الانشطة. وقد احتوى العدد على مجموعة من المقالات البحوث والدراسات النقدية والقصائد والقصص لادباء وباحثين من مختلف بلدان العالم. فقد جاءت افتتاحية العدد بقلم رئيسة التحرير د. اسيل العامري والتي حملت عنوان " ما لم تقله شهرزاد" (تسعة أشهر من العمل المتواصل لم تكن نزهة او ترفا لإسداء وقت الفراغ.. تسعة اشهر من التخطيط واللقاءات والاتصالات والفرح والخيبات كي تظهر نانار اخيرا.. غريبة ان يتزامن هذا الرقم مع زمن الخلق أيضا.. إنها بطاقة انتباه  وصفارة إيقاظ...... لابد أن نمتلك صوتا مسموعا يفهمه الأخر ليبدأ معنا فكرة التفاعل.. اليوم أيها الأحبة نكمل حق المواطنة بإبداء الرأي في عالم الميديا المفتوح.. لانكتفي بتداول الأفكار في منتدياتنا وننسى حقوقنا في هذا المجتمع الذي يريد لنا البعض ان نكون ضيوف دائمين فيه) .. كما نشر المناضل الفلسطيني محمد قدورة موضوعا حمل عنوان ( نون النسوة) جاء فيه"يسعدني ان اطل عليكن من هذه الزاوية في هذه المجلة الغراء، مع كل عدد جديد منها. فلماذا اذا "نون النسوة " اسما لهذا الركن؟ نحن لسنا امام مسالة نحو و صرف، بل اخترناها لما فيها من تمايز و تمييز بالتخاطب و التعامل المكتنز بالقهر الذي لا زالت المراة تعاني منه  تفاوت شكله و حجمه من مجتمع الى اخر و من فئة اجتماعية الى فئة اجتماعية اخرى، وقد اختلط حابل الدين بنابل الاعراف و التقاليد في تشابك مخيف لتدبيج صيغ الإساءة إليها و التقليل من قيمتها " كما شاركت الكاتبة مكارم ابراهيم بموضوع حمل عنوان " انا مالالا ولست علياء المهدي" مسلطة الضوء على ظاهرة التعري لدى مجموعة نسائية تتخذ من العري وسيلة للاحتجاج, تقول مكارم ابراهيم (مالالا استطاعت ان تعري المجتمع الإسلامي دون أن تتعرى في وطنها باكستان, وبقيت في وطنهاالذي يضطهد الفتيات بمنعهن من الذهاب إلى المدرسة للتعلم. وبالرغم منتعرضها للاعتداء من جماعة الطالبان تصر على أن تذهب إلى المدرسة وإكمال الامتحان وهي راقدة في المستشفى للعلاج ولكن علياء المهدي لم تعر مجتمعها بل عرت نفسها فقط وليس في وطنها بل في السويد حيث يمكنها ان تحصل على اللجوء الانساني في السويد حفاظا على حياتها). وفي موضوع اخر يتعلق بدور المراة وصراعها الوجودي تتناول الكاتبة ليلى عبيد موضوعا نقديا حمل عنوان" الطريق الى الفردوس المفقود" سبرت فيه أغوار التاريخ النسوي وحجم ما عانته المرأة من تهميش واضطهاد, وفي هذا المعنى تكتب ليلى عبيد (و مازلنا في القرن الحادي و العشرين و مازالت المرأة في الكثير، بل قد يكون في جميع المجتمعات، تكافح من أجل نيل حقوقها كاملة، وهي على الرغم من الضجيج الإعلامي،

مازالت تستخدم كسلعة بيد الرجل فاننا نلاحظ، على سبيل المثال لا الحصر، أن الكثير من السلع لا تسوَّق إلا اذا وضعت فيها صورة إمرأة شبه عارية. وفي اكثر الدول تقدما لم تتحقق المساواة في الأجور، مثلا، بين المرأة والرجل في مجال العمل. وإذا ما ألقينا نظرة على برلمانات العالم برمته، فإننا لا نجد المساواة الحقيقية بين الرجل والمرأة، لا في العدد، ولا في توزيع المسؤوليات).وتضمن القسم العربي من المجلة  موضوعات بحثية عن علاقة المهاجرين العرب بوسائل الإعلام السويدية وهو موضوعا ملخصا عن رسالة دكتوراه حملت نفس العنوان, ونشر العدد قصة حملت عنوان " هواجس عيد الميلاد " للقاصة د. جمان القروي وتحقيقا مصورا عن الجيل الثاني من الشباب العربي في السويد وهل حققوا رغباتهم ام مازالت هناك امور نجهلنا عنهم .. يقول ياسر وهو شاب عراقي التحق باسرته المهاجرة من العراق الى السويد قبل ايام (لا يستطيع أي إنسان أن يقول أن الحياة سيئة هنا في السويد, فمجرد التفكير بهذا الشيء يجعلني سيئا, لكن الحياة هنا مملة ورتيبة. يستطيع المرء هنا أن يحصل على ما يتمناه, لكن ليس مجاناً فعلى المرء بذل الجهداللازم. كل شخص هنا يملك ما يحتاج إليه من مستلزمات الحياة الضرورية ما عدا رؤيته للأهل والأقارب الذين ما زالوا في الوطن) كما نشر العدد موضوعا نقديا عن المركز الثقافي العراقي في السويد بعد عام من انطلاقه وتحقيقا مصورا للمصممة نسرين الرحبي عن عالم التصميم الداخلي ولقاء مع مدربة الرقص السويدية فيفا وموضاعات عن فن الحلاقة النسائية والمناخ والاكسسوارات,وقد احتفى العدد بالفنانة العراقية الكبيرة وداد الاوفلي بموضوع نقدي تناول سريتها وفضاءتها اللونية وعدد من لوحاتها الشهيرة كتبه الناقد التشكيلي امجد الطيار. اما القسم الكردي من المجلة فقد نشر  موضوعات منوعة عن المناضلة الكردية عائشة كول وهي امرأة كردية مناضلة من مدينة كويسنجاق ناضلت في صفوف رابطة المرأة العراقية وشاركت ايضأ في الحركة الكردية المسلحة من مواليد كويسنجاق 1931 و( عائشة كول)  تعني عائشة الوردة ,سميت بالوردة لحسنها وخفة روحها رابطية من الرعيل الاول و مناضلة شيوعية بطلة لها الصدارة في موكب شهيدات الحركة النسائية والتي تشهد حتى حيطان زنزانات النظام البائد في اربيل على صمودها وبطولتها وجرأتها, ونشر العدد ايضا لقاء مع الفنانة الكردية والشاعرة دينا الجلبي وتحقيقا عن المرأة بين الدين  الواقع والمجتمع  للكاتبة تمان شاكر جاء في مقالتها بان : ثقافة العنف نابعة أصلاً من العُقَد الاجتماعية، كفقدان القدرة علی المواجهة والخوف من عدم التكافؤ الاجتماعي والخوف من السلطة المنشغلة والمهمِلة لفردية الإنسان و كذلك من عقدة العار. ففي ظلِّ تلك الثقافة نری الإنسان يخجل من ذاته، يعيش حياته عاراً وجودياً متأصلاً و نشاهده في حال دفاع دائم من إحتمال إفتضاح أمره وعجزه وبؤسه، إذ يخشى أن ينكشف و لا يصمد في النهاية أمام الحقيقة.

, في حين تضمن القسم الانكليزي قصائد للشاعر الانكليزي ستيفن واتس والشاعر خورخيه دي سينا, اما القسم السويدي فقد تصدره موضوع الناشطة السويدية مرغريتا كليرن عن فكرة إصدار مجلة بأربعة لغات وتأثير ذلك الايجابي في الوسط الثقافي السويدي  وموضوعا أخر عن عالم الأزياء للمصممة  بسمه قدورة

وموضوع أخر عن تصادم الثقافات بقلم الإعلامية منى حداد فضلا عن موضوع مدربة الرقص السويدية والذي حمل عنوان " هل الرقص يزيل الاكتئاب"

مجلة نانار  تضم في هيئة التحرير ماري هالبوري محررة القسم السويدي والناقد والمترجم علي سالم محرر القسم الانكليزي والفنان والشاعر شه مال عادل سليم محرر القسم الكوردي ومصمم المجلة الفنان عبد الكريم سعدون .تصدر المجلة عن جمعية المجال الثقافية وهي جمعية ثقافية اجتماعية مستقلة عن الجهات السياسية والدينية والقومية، تختص بذوي الاهتمام بالفنون البصرية من الهواة والمحترفين تأسست بتاريخ  27- 5 – 2006 .

 

 
أ. صلاح هادي الحسيني
 
 
ارسال تعليق

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
 Verification Image
 
أعلان

أرسال مواد للنشر

الأقسام الرئيسية

المكتبة الألكترونية

طب وصحة

الاستفتاءات

ما رأيك في الموقع ؟
ممتاز
جيد
سيء



النتائج
البحث

المتواجدون الأن

يتصفح الموقع حاليا 2 زائر

أكبر تواجد كان 25 في :
15-Jul-2014 الساعة : 08:42

اخر الأخبار

  • ثقافات : وزارة الثقافة العراقية في درجة الصفر المئوي وخطوطها مقطوعة
  • ثقافات : "داعش" حلقة مكلفة في مسلسل قصير!
  • ثقافات : الحياة الخَفِيّة لحكام العراقفي رواية " تحيا الحياة" لفيصل عبد الحسن
  • ثقافات : مثقفو العراق لكم رحلة موت أخرى!
  • ثقافات : العالم العربي اليوم ينظر للمشهد العراقي بعين رمداء وعقل مشطور ولا استثني النخب العربية من تلك النظرة
  • أعلان

    جميع الحقوق محفوظة لـ : شبكة رواد المعرفة © 2018
    برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2008

     
    تصميم و تطوير

    www.rooad.net
    info@rooad.net