بحوث: مفهوم وأهمية نظام معلومات محاسبة الموارد البشرية

25-08-2012
 

مفهوم نظام معلومات محاسبة الموارد البشريه:-

لقد اصبحت نظم المعلوماتيه أداة لاغنى عنها في مجال الاعمال , مع وجود اجهزة الحاسوب وتقنيات الشبكات والاتصالات , واصبحت الوحدات الاقتصاديه التي لاتتعامل مع هذا التطور عاجزه عن التفاعل مع العالم الاقتصادي الجديد . فالمحاسبه نظام لتوفير المعلومات التي تحتاجها الاطراف المختلفه  وعلى وجه الخصوص المستثمرين والمقرضين والعاملين والمتعاملين مع الوحده الاقتصاديه ، أما الموارد البشريه فهي دون شك تشمل العاملين في الوحده الاقتصاديه وعلى اختلاف مستوياتهم الاداريه .

 حيث عرفت * بأنها عملية تحديد قيمة الموارد البشريه ومعرفة كيفية معالجتها , ومن ثم التعرف على التغيرات التي تطرأ عليها لاظهار القيمه الحقيقيه للاصول الانسانيه وامداد الاطراف المعنيه بهذه المعلومات .  كما تم تعريفها *بأنها عملية قياس واعداد التقارير عن الديناميكيات البشريه في المنظمه , وهي عملية تقييم حالة الموارد البشريه في المنشأه وقياس التغير في هذه الحاله على مدار الزمن , كما انها عملية توفير معلومات عن الافراد والجماعات للمنشأه لمتخذي القرارات سواء داخل المنشأه أو خارجها .

 كما ان مفهوم الموارد البشريه*يضع الانسان على نفس مستوى الموارد المجتمعيه الاخرى الا انه مورد من أغلى الموارد , فهو القادر على تحويل الموارد الى طاقه منتجه ونافعه , ذلك أن الانسان هو صانع هذا التحول في الموارد الاخرى وهو الموظف لها , وهو بذاته مورد لاتنضب طاقاته وهو في نهاية الامر الغاية والهدف الذي من اجله يتم استثمار وتشغيل طاقات مختلف الموارد الاخرى .  كما تم تعريف محاسبة الموارد البشريه* بأنها اسلوب لتحديد وقياس وتوصيل المعلومات الخاصه بالموارد البشريه للاطراف المعنيه داخل أوخارج المشروع بهدف رفع كفاءة العاملين وادارة المشروع وتحسين نوعية القرارات الخاصه بالمشروع.

 ويرى الباحث انه يمكن تعريفها بأنها نظام يتضمن عملية قياس وتحديد الموارد البشريه كأصول لتوفير المعلومات لاطراف داخليه أو خارجيه وعلى وجه الخصوص المستثمرين والمقرضين

 ان الفكره الاساسيه لمحاسبة الموارد البشريه تدور حول القيمه الاقتصاديه وهي تقديم بيانات عن قيمة  الموارد البشريه الموجوده كأصول لها قيمتها السوقيه  التي تؤثر في قيمة الوحده الاقتصاديه في اسواق المال .وذلك من خلال تقديم المعلومات والبيانات اللازمه لمساعدة الاداره في اتخاذ القرارات اللازمه فيما يخص القوى العامله , كزيادة المهاره والانتاجيه بتطبيق برامج لتعليم وتدريب العاملين .

 ان محاسبة الموارد البشريه تحقق مزايا عدة للاداره *منها :

  1. التخطيط السليم للقوى العامله لمواجهة الاعباء الحاليه والمتوقعه .
  2. تقدير الاستثمارات التي توجهها المنظمه في بناء تنظيمها الانساني .
  3. تحديد أفضل مجالات الاستفاده من الاصول البشريه , وذلك عن طريق قياس :
  • العائد من استخدام هذه الاصول
  • تقدير التكاليف الحقيقيه للاعمال مما يساعد على اتخاذ القرارات الماليه الملائمه  والانتاجيه الانسانيه .


          ان الموارد البشريه ليست مجرد عمل, It is a tough responsibility that only the competent and dedicated people should try to engage to.انها مسؤولية صعبة تتطلب الكفاءه والاخلاص والتدريب وذلك يفرض ان ينظرإلى محاسبة الموارد البشرية كنظام للمعلومات يستلزم وجود مجموعة من العناصر البشرية والآلية اللازمة ( مدخلات ) لجمع وتشغيل البيانات( العمليات التشغيليه ) لغرض تحويلها إلى معلومات ( مخرجات ) تساعد الإدارة على اتخاذ القرارات.

    أهمية محاسبه الموارد البشريه :-

مع بداية القرن العشرين شاع الاستخدام الفعال لمدخل الموارد البشريه بما يكفل زيادة فعالية المنظمه واشباع حاجات العاملين في ذات الوقت بأعتبار ان كلاهما حاجات مشتركه ومتسقه مع بعضها البعض * ويركز هذا المدخل الجديد على اهمية العاملين كموارد وليس كعوامل انتاجيه , ومعنى ذلك هو اعتبار العنصر البشري كأستثمارات تحقق عوائد طويلة الاجل للمنظمه في شكل زياده في انتاجيتها وذلك اذا مااديرت بفعاليه , حيث ان السبيل لتطوير الوحده الاقتصاديه هو الاستخدام الامثل للموارد البشريه .

ويمكن ملاحظة تأثير الموارد البشريه حيث نجد ان العديد من الوحدات الاقتصاديه الكبيره والناجحه يرجع نجاحها بدرجه كبيره الى قدرتها الفعاله لمواردها البشريه وقدرتها على الحصول والاحتفاظ بموظفين ومديرين على درجه عاليه من المهاره والكفاءه ، وان أول من طبق محاسبة الموارد البشريه تطبيقاَ علمياَ هي "شركة باري " بولاية أوهايو الامريكيه , وذلك في سنة 1966, وتقوم فلسفة هذه الشركه على ان القوه الحقيقيه للتنافس والنجاح هي الموارد البشريه للشركه , ومالهذه الموارد من قدرات وطموحات , وهكذا أدخلت في نظامها المحاسبي , محاسبة الموارد البشريه عن طريق رسملة تكاليف الموارد البشريه وحساب أقساط أطفاءها *.

وفيما يتعلق بالاهتمام بمحاسبة الموارد البشريه يمكن ان نؤشر العوامل التاليه *:-

  1. العنصر الانساني هو اهم انواع الاصول في الوحده الاقتصاديه وله تأثير جوهري على الانتاجيه , ففي شركة نستله مثلاَ اكثر من 650خبير يعملون من اجل تحقيق افضل النتائج.

2- العنصر الاساني له قيمه سوقيه, وماحدث في الولايات المتحده الامريكيه عام 1968م, يؤكد هذا فعندما استقال ثمانية من كبار المدراء في شركة موتورلا والتحاقهم بالعمل لدى شركه منافسه وهي شركة فيرتشيلر, فقد انخفضت القيمه السوقيه لاسهم الشركه الاولى بحوالي 41مليون دولار وارتفعت القيمه السوقيه لاسهم الشركه الثانيه بمبلغ 14مليون دولار خلال 24ساعه من تاريخ اعلان خبر الاستقاله .

 التطورات التكنولوجيه والتقنيه وانعكاساتها على الوحدات الاقتصاديه:

         من المتغيرات التكنولوجيه والسياسيه والاقتصاديه يتضح انه لها اثار خطيره على الوحدات الاقتصاديه , فلقد افرزت تلك المتغيرات قفزه واسعه لنظم الانتاج والاداره في شركات الدول المتقدمه مما خلق فجوه واسعه مقارنة مع شركاتنا .

وان مفهوم التكولوجيا الذي يعني اسلوب أداء ويتضمن هيكلا مزيجياَ مركباَ متفاعلا من تجهيزات اليه , عماله , طرق عمل تؤلف بين التجهيزات والعماله في اجراءات اداء بأسلوب محدد لانتاج أو تقديم سلعه أو خدمه أو اكثر *.

وأهم التغيرات التكنولوجيه في الوقت الحالي *:

  • تغيرات في الاداء الانتاجي :- حيث مست العديد من الانشطه التي أدت الى خفض التكلفه ووقت تحليل العمليات , وقد تطورت برامج التخطيط والصنع والتحكم التي شكلت الاساس لنظم المعلومات التي ستهدف لمد مديري العمليات بالمعلومات اللازمه لادارة العمليات بفاعليه اكبر .
  • تغير في الاداء التسويقي :- حيث اشتركت الالات في الانشطه التسويقيه مما سيزيد من خدمة العملاء .
  • تغير في التنظيم :- حيث اثبتت تجارب الشركات الناتجه – وليس فقط نظريات الاداره الحديثه – أن النجاح الاداري كان وليداَ لمجموعه متكامله من التوجهات والتحولات التنظيميه الحديثه , فقد كان الانتقال من بيئه بطيئة التغيير ومن نموذج تنظيمي ميكانيكي جامد الى بيئه ديناميكيه سريعة التغير تتزايد فيها عوامل عدم التأكد ودرجة المخاطره وتتطلب نموذجا تنظيمياَ عضويا مرنا, ويمكن استشراف اهم انعكاسات التطورات التكنولوجيه تنظميا في بعض العناصر الاساسيه التاليه :
  1. ستزداد العماله غير المباشره واخصائيو البحوث والتطوير والقائمين على الصيانه .
  2. ستظهر الحاجه الى تغيير الاداء بالوظائف الجديده .
  3. ستظهر الحاجه الى تمكين العاملين في اداء الوظائف دون الرجوع الى الاداره .
  4. سيتغير هيكل الموارد البشريه بسبب الاتمته .

وبالتالي فأن العوامل البئيه والتنظيميه والتقنيه , تشكل بيئه عمليه شديدة التنافسيه ويمكن ان تتغير هذه العوامل بسرعه وبطريقه غير متوقعه , وبالتالي فأن الوحدات الاقتصاديه بحاجه الى الاستجابه وبشكل متكرر وسريع للمشاكل وللفرص , وعليها أن تعمل تحت ضغوط متزايده " ضغوطات الاعمال " بأجراءات مبتكره تسمى ط بنشاطات الاستجابه الحاسمه " , وان مايدعم استجابة الوحده الاقتصاديه هي تقنية المعلومات *. 

ضغوط المؤثرات البيئيه الخارجيه , ويشمل ذلك *:

أ . المؤثرات القانونيه :

تتمثل في القوانين والتشريعات التي تصدرها الدوله بهدف حماية وتأمين العاملين والخاصه بالاجور وساعات العمل والخدمات وظروف العمل وغيرها .

ب. تاثير النقابات العماليه :

من حيث تحديد حقوق العاملين من اجور وميزات اضافيه واجازات وخدمات وغيرها , وكذلك ظروف العمل مثل ساعات العمل وفترات الراحه وغيرها . ومن ثم اصبح للنقابه العماليه دور هام في صياغة    وتنفيذ سياسات وبرامج ادارة الموارد البشريه .

  ج. تأثير سوق العمل : تتاثر ظروف هذه السوق بظروف العرض والطلب على عنصر العمل , وهي ظروف متغيره بطبيعتها , حيث يصعب التحكم والتأثير من قبل المنظمه وحدها .

 

المصادر:

.................................................................

  1. علي عبدالرحيم ,اساسيات التكاليف والمحاسبه الاداريه ,جامعة الكويت ,منشورات ذات السلاسل , الكويت ,1990
  2. وليد ناجي الحيالي , دراسات في المشكلات المحاسبيه المعاصره , الطبعه الاولى , دار الحامد للنشر والتوزيع , عمان ,2004
  3. سميه امين علي : المحاسبه عن رأس المال الفكري , دراسه تحليليه مع التطبيق على رأس المال البشري , مجلة المحاسبه والاداره والتأمين , العدد 60, جهاز الدراسات العليا والبحوث , كلية التجاره – جامعة القاهره ,2003
  4. حامد عمار , العوامل الاجتماعيه في التنميه " ورقة مقدمه ضمن بحوث ومناقشات ندوة تنمية الموارد البشريه في الوطن العربي المنعقده في الفتره من 18-29نوفمبر1987, بالكويت
  5. وليد ناجي الحيالي , مصدر سبق ذكره
  6. علي محمد عبدالوهاب, سعيد ياسين عامر , محاسبة الموارد البشريه , دار المريخ للنشر ,المملكه العربيه السعوديه,1984
  7. وليد ناجي الحيالي , مصدر سبق ذكره
  8. وليد ناجي الحيالي , المصدر السابق
  9. أحمد سيد مصطفى , تحديات العولمه والتخطيط الاستراتيجي , مصر , دار الكتب , الطبعه الثالثه,2000
  10. أحمد سيد مصطفى , المصدر السابق
  11. قاسم شعبان , تقنية المعلومات في ادارة الشركات , دار الرضا للنشر , بلد النشر غير مذكور ,2000
  12. زكي محمود,  ادارة الموارد البشريه,منشورات ذات السلاسل , الكويت , بدون سنة طبع

 

 

 

 

 



الكاتب : 92